الجمعة، 19 أكتوبر، 2012

الجنود الأمريكيين في اليابان اغتصبوا يابانية الكل مهوس حنسيا ليس شرطة تونس فقط


فرض الجيش الأميركي في اليابان ابتداء من اليوم الجمعة حظر تجوّل ليلي على جنوده المتمركزين في البلاد، بعد أيام على حادثة اغتصاب جنديين أميركيين لامرأة يابانية.
وقال قائد القوات الأميركية في اليابان الجنرال سلفاتوري أنجيليلا في مؤتمر صحافي في السفارة الأميركية في طوكيو اليوم إن حظر تجوّل ليلي سيفرض على الجنود الأميركيين المتمركزين في اليابان وكذلك على الأفراد الذين يتواجدون في اليابان لتنفيذ مهام خلال فترة زمنية قصيرة.

وأضاف "أريد شخصياً أن أعتذر عن حالة الألم والصدمة التي أصيبت بها الضحية والغضب الذي شعر به أبناء أوكيناوا".


ويأتي هذا الإعلان بعد أن ألقت الشرطة اليابانية القبض على جنديين تابعين للبحرية الأمريكية بسبب مزاعم باعتدائهما جنسيا على سيدة يابانية في أوكيناوا هذا الأسبوع.


وقالت وزارة الخارجية اليابانية إنها المرة الأولى التي يفرض فيها الجيش الأميركي في اليابان حظر تجول ليلي على عناصره.


وكانت اليابان قدمت الأربعاء احتجاجاً رسمياً لدى الولايات المتحدة بعد اعتقال جنديين أميركيين في محافظة أوكيناوا للاشتباه باغتصابهما امرأة يابانية.


وسبق أن تورط جنود أميركيون بجرائم في أوكيناوا بينها الاغتصاب آخرها في شهر آب/أغسطس الماضي حين أوقف جندي بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأة والتسبب بجرح في رأسها.


وعام 2008 احتجت الحكومة اليابانية رسمياً ضد الولايات المتحدة بشأن حادث اغتصاب جندي أميركي لفتاة يابانية قاصر في أوكيناوا.


وتظاهر آنذاك 6000 شخص احتجاجاً على جرائم الجنود الأميركيين في المحافظة.


وتقع قاعدة فوتينما الجوية التابعة لمشاة البحرية الأميركية في منطقة غينوان المكتظة سكانيا بمحافظة أوكيناوا، وتسعى الحكومة اليابانية بموجب اتفاق مع الولايات المتحدة إلى نقلها إلى مكان أقل ازدحاماً في منطقة ناغز على ساحل هينوكو.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق